منتدي لجنة المواد الاجتماعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتدى لجنة المواد الاجتماعية في مدرسة الرمال الاعدادية
هنا تجدي كل ما يخص المواد الاجتماعية من امتحانات وأسئلة مراجعة وغيرها
فقط وحصريا على منتدى المواد الاجتماعية ومن اعداد المعلمة هيفاء أبو ندى مادة مراجعة تاريخ وجغرافيا للمشاهدة التاريخ من هنا والجغرافيا من هنا

شاطر | 
 

 خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علا ابو زعيتر



عدد المساهمات : 32
نقاط : 450
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الأحد نوفمبر 28, 2010 5:55 pm

خريطة فلسطين بعد 62 عاما على النكبة



جدلية العلاقة بين وعد بلفور وقرار التقسيم
تواطؤ الأمم المتحدة في إنتاج قرار التقسيم
تغير وجه خريطة فلسطين
جدلية الدولة الفلسطينية على أجندة النكبة والتقسيم

يستحضر الفلسطينيون ومعهم العروبيون كلما حلت الذكرى السنوية للنكبة الفلسطينية واغتصاب فلسطين وإقامة تلك الدولة الصهيونية على خرابها، في مقدمة ما يستحضرونه ما سمي بـ"وعد بلفور" وبعده بثلاثين عاما "قرار التقسيم"، وكلاهما نتاج بريطاني كامل الدسم لصالح المشروع الصهيوني، فالعلاقة الجدلية ما بين الوعد والقرار قوية عميقة إستراتيجية، فلولا الوعد لما جاء التقسيم، ولولاهما معا لما أنجبت دولة "إسرائيل"، ولولا الاحتضان البريطاني الاستعماري الكامل الشامل للمشروع الصهيوني لما ضاعت فلسطين.

جدلية العلاقة بين وعد بلفور وقرار التقسيم
وتبدأ حكاية الغرام والعشق البريطاني بالمشروع الصهيوني و"الوطن القومي لليهود" وبـ"إسرائيل" على نحو حميمي وعلى وجه الحصر في 1917، حينما اصدر وزير الخارجية البريطاني جيمس آرثر بلفور يوم 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 1917 تصريحا مكتوبا وجهه باسم الحكومة البريطانية إلى اللورد ليونيل والتر روتشيلد (1868-1937)، يتعهد فيه بإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".
"
وعد بلفور هو الإنجاز التاريخي الأهم الذي أحرزته الحركة الصهيونية في عملها من أجل إقامة الدولة، وهذا الوعد حرف وزور التاريخ والجغرافيا في الشرق الأوسط وطرح الفكرة الصهيونية الهامشية كخيار واقعي في السياسة العالمية
"

لذلك يمكن أن نوثق بداية "أن دولة اليهود أسست في لندن"، فبيان وزير الخارجية البريطاني بلفور الصادر في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1917 في ذروة الحرب العالمية الأولى، منح اليهود -رغم أنهم شكلوا أقلية صغيرة في فلسطين في ذلك الحين- "وطنا قوميا ودولة مصطنعة مخترعة على حساب فلسطين"، وفي نظرة إلى الوراء كان هذا البيان البلفوري هو الإنجاز التاريخي الأهم الذي أحرزته الحركة الصهيونية في عملها من أجل إقامة الدولة، والوعد حرف وزور التاريخ والجغرافيا في الشرق الأوسط وطرح الفكرة الصهيونية الهامشية كخيار واقعي في السياسة العالمية، واستمرارية ذلك تجسدت في الإنجاز الصهيوني الثاني حيث قامت الجمعية العمومية للأمم المتحدة بعد ذلك بثلاثين عاما في أكتوبر/تشرين الأول 1947 بتأييد قرار التقسيم وإقامة دولة يهودية".
و"كان الوعد حاضرا بعد ذلك في مختلف المؤتمرات والتحالفات الاستعمارية من مؤتمر سان ريمو 1920 الذي منح فيه الحلفاء بريطانيا حق الانتداب على فلسطين، إلى عصبة الأمم التي صادقت في يوليو/تموز 1922 على صك إقرار الانتداب البريطاني، فالصك كان يتضمن في مقدمته نص تصريح وعد بلفور مع تخويل لبريطانيا بتنفيذ الوعد، كما كان الوعد حاضرا في دستور فلسطين الذي أصدرته بريطانيا بعد أسبوعين من إقرار انتدابها أمميا، حيث ضمنت مقدمته نص تصريح وعد بلفور أيضا".
ليصل إلى ذروته التطبيقية بتمرير قرار التقسيم في التاسع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 1947.
تواطؤ الأمم المتحدة في إنتاج قرار التقسيم
وتفيد الوثائق المتسربة من أرشيف الأمم المتحدة، بأن تلك المنظمة الأممية وقفت سرا إلى جانب قرار التقسيم البريطاني وإلى جانب تلك الدولة الصهيونية المصطنعة بالقوة، بل إن المؤرخ الإسرائيلي الدكتور إلعاد بن درور كان كشف النقاب في ذكرى صدور "قرار التقسيم" في 29 نوفمبر/تشرين الثاني العام 1947، عن "أن الأمم المتحدة أعدت مخططا لتشكيل مليشيا يهودية مسلحة ومزودة بطائرات حربية بهدف تنفيذ القرار بتقسيم فلسطين وإقامة دولة يهودية فقط"، وكشف المؤرخ الإسرائيلي عن ذلك بعد اطّلاعه على وثائق سرية في الأمم المتحدة، على مدى العام 2007، وكانت مصنفة على أنها سرية لكن الأمم المتحدة أزالت مؤخرا صفة السرية عنها وفتحتها أمام الجمهور.
وأكد بن درور على أن "الأمم المتحدة أهملت نصف قرار التقسيم أي أنها أهملت فكرة إقامة الدولة العربية، وقد كانت الفكرة تنفيذ إقامة الدولة اليهودية فقط وأن تعمل الأمم المتحدة في وقت لاحق على إقامة الدولة العربية"، وقال بن درور "إنه بموجب مخطط اللجنة التنفيذية فإن المهمة الأساس للمليشيا اليهودية كان فرض سيطرة الدولة اليهودية على العرب الذين بقوا فيها والذين كان عددهم في الدولة اليهودية، وفقا لخارطة التقسيم، مطابقا تقريبا لعدد اليهود".

تصوروا....!
هذه الحقيقة الكبيرة الضائعة...!
يضاف إلى ذلك ما كان أكده بحثان تاريخيان إسرائيليان كانا صدرا بمناسبة الذكرى الستين لقرار التقسيم من "أنه لولا النشاط البريطاني في فلسطين والمنطقة وضغوط يهود الولايات المتحدة لما قامت إسرائيل، ولتغيّر وجه التاريخ في المنطقة"، إذ أكد المؤرخ موطي جولاني من جامعة حيفا "أن البريطانيين حين امتنعوا عن التصويت على قرار التقسيم في 29/11/1947 بدعوى أن المشروع غير مقبول من الطرفين، تبنوا خطة تقسيم بديلة"، وفي بحث آخر قال المؤرخ زوهر سيغف من جامعة حيفا "إنه لولا تدخل اليهود في الولايات المتحدة قبيل التصويت على قرار التقسيم لكان من المرجح أن إسرائيل ما كانت ستقوم".
"
قامت التنظيمات والدولة الصهيونية على خراب وتدمير فلسطين وتهجير أهلها، ولا تزال تواصل تدمير وشطب عروبة فلسطين تاريخا وحضارة وتراثا، كما قامت ولا تزال تواصل تحويل فلسطين إلى "وطن يهودي" وإلى "دولة يهودية نقية"
"

وعن إستراتيجية القرار الأممي قال شلومو نكديمون في يديعوت أحرونوت: "اعتقد وزير الخارجية الإسرائيلي الأول موشيه شريت: "أنه لولا قرار الأمم المتحدة في العام 1947 لما قامت الدولة في العام 1948".
وفي أعقاب القرار كما هو معروف، انقضت التنظيمات الإرهابية الصهيونية تحت مظلة القرار الأممي وبحماية ودعم البريطانيين على كامل فلسطين، فسطت سطوا مسلحا إجراميا مجازريا في وضح النهار على الوطن العربي الفلسطيني.
فقامت التنظيمات والدولة الصهيونية على خراب وتدمير فلسطين وتهجير أهلها، ولا تزال تواصل تدمير وشطب عروبة فلسطين تاريخا وحضارة وتراثا، كما قامت ولا تزال تواصل تهجير الشعب الفلسطيني وتهويد أرضه ووطنه وتحويله إلى "وطن يهودي" وإلى "دولة يهودية نقية" يسعون في هذه الأيام باستماتة من أجل ابتزاز الشرعيات الفلسطينية والعربية لها.
بل إنهم يشنون هجوما إستراتيجيا شاملا بهدف شطب فلسطين بكل ملفاتها وعناوينها إلى الأبد.

تغير وجه خريطة فلسطين
الحقيقة الكبيرة الساطعة التي نوثقها ونحن اليوم أمام ذكرى النكبة، أن ذلك القرار الصادر عن الأمم المتحدة الذي استند بالأصل إلى "إعلان- وعد بلفور" أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق"، وأنه كان قرارا ظالما مجحفا وقف وراءه الانتداب الاستعماري البريطاني بكل ثقله، وأسفر عن قضية نكبة القرن المتواصلة والمفتوحة والمركبة أضعافا مع الزمن، وما بين الوعد والتقسيم تراكمت عوامل تغيير وجه فلسطين وقلب الموازين الجغرافية والسكانية عبر سياسات الاقتلاع والترحيل والإحلال المستندة إلى سياسات التطهير العرقي.
فبعد أن كانت فلسطين بكاملها من بحرها إلى نهرها عربية الجذور والتاريخ والحضارة والتراث والثقافة والمعالم على كل المستويات، أخذت تتحول منذ الوعد تدريجيا لتنتقل خريطتها الجغرافية والسكانية من عربية إلى صهيونية، لتغدو اليوم ونحن في فضاء الذكرى الثانية والستين للنكبة، تحت السيطرة الصهيونية الإستراتيجية الكاملة من البحر إلى النهر.
ففي فلسطين المحتلة 1948 على سبيل المثال وهي عنوان النكبة والتهجير وتهويد المكان الفلسطيني تؤكد كل التقارير والدراسات العربية والعبرية على "أن الحركة الصهيونية مجسدة بدولة إسرائيل تواصل "عبرنة" و"تهويد" أكثر من 8400 اسم عربي لمواقع جغرافية وتاريخية".
وحسب كتاب "المواقع الجغرافية في فلسطين - الأسماء العربية والتسميات العبرية" وهو من تأليف الدكتور شكري عراف وصدر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت، فلم يكن في فلسطين حتى غزو الصهيونية لها سوى خمسين اسما عبريا فقط، وأن التوراة اليهودية لا تشمل بالأصل سوى 550 اسما لأمكنة مختلفة في فلسطين وهي في الأصل أسماء كنعانية وبادر الصهاينة إلى تحوير الأسماء الأصلية أو وضع أسماء عبرية على المواقع الفلسطينية، وهكذا تحولت "بئر السبع" مثلا إلى "بئير شيبع" وطبريا إلى "طبيريا" والخضيرة إلى "حديرة" والمطلة إلى "مطولة" وصفورية إلى "تسيبوري" وعكا إلى "عكو" وهكذا.
ويتحدث الكتاب عن أن "الصهيونية غيرت وهودت 90% من أسماء المواقع في فلسطين".
"
لا تكتفي دولة الاحتلال بتهويد الجغرافيا والتاريخ وإنما تخطط وتبيت وتسعى لاقتلاع وترحيل من تبقى من أهل فلسطين بوسائل مختلفة، أو تسعى لإلغاء وجودهم تاريخيا ووطنيا وسياسيا وحقوقيا
"


وليس ذلك فحسب، فدولة الاحتلال تواصل من جهة أولى مخططات تهويد ما تبقى من المواقع والأراضي الفلسطينية في فلسطين 1948 سواء في النقب أو الجليل المحتلين، بينما تشن من جهة ثانية هجوما تهويديا إستراتيجيا أيضا على المواقع والأراضي العربية في الضفة الغربية ويتركز هذا الهجوم إلى حد كبير على مدينتي القدس والخليل وقد امتد في الآونة الأخيرة إلى منطقة الأغوار الإستراتيجية.
ولكن دولة الاحتلال لا تكتفي بتهويد الجغرافيا والتاريخ وإنما تخطط وتبيت وتسعى لاقتلاع وترحيل من تبقى من أهل فلسطين بوسائل مختلفة، أو تسعى لإلغاء وجودهم تاريخيا ووطنيا وسياسيا وحقوقيا وحشرهم في إطار كانتونات ومعازل عنصرية هي في الصميم معسكرات اعتقال ضخمة قد يطلق عليها اسم "دولة أو دويلة فلسطين" أو "كيان فلسطيني" أو ربما تبقى بسقف "الحكم الذاتي الموسع".

جدلية الدولة الفلسطينية على أجندة النكبة والتقسيم
وانتقالا من هذا المشهد الفلسطيني المنتج جراء الوعد والتقسيم، إلى مسألة الدولة العربية في فلسطين، فكلما يثار استحقاق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كما يجري في الآونة الأخيرة، تتجدد الأسئلة والتساؤلات الكبيرة الجذرية على أجندة قرار التقسيم ومسؤولية الفلسطينيين والعرب التاريخية في عدم إحباط المشروع الصهيوني أولا، وفي عدم إقامة الدولة العربية آنذاك ثانيا.
فقد كان من المفترض وفق قرار التقسيم على ما فيه من ظلم وسطو على معظم الوطن الفلسطيني، أن يعطى الشعب الفلسطيني نحو 44% من فلسطين، لتقام الدولة الفلسطينية عليها:
فما الذي حدث إذاً؟
رفض الفلسطينيون والعرب مشروع التقسيم وإقامة الدولة الصهيونية وكانوا على حق، ولكنهم لم يعملوا على إقامة الدولة العربية، بل استسلموا للأمر الواقع وتأقلموا مع سطوة المشروع والدولة الصهيونية.
فضاعت فلسطين وتشرد أهلها وضاعت الحقوق والدولة العربية في فلسطين معها.
ولذلك نتساءل اليوم بعد اثنين وستين عاما على القرار:
- هل تضيع الحقوق والأوطان هكذا مع التقادم؟
- أم أنها يجب أن تعود مركبة؟
- ألم تنضج القناعات الدولية بإقامة الدولة الفلسطينية؟
- ألم تنضج الظروف المحلية والإقليمية والدولية لتحقيق هذا الاستحقاق المتأخر اثنين وستين عاما؟
- الظروف الإسرائيلية الرسمية والشعبية غير ناضجة كما هو واضح للقبول بالدولة الفلسطينية المستقلة، فلماذا يا ترى الرفض الإسرائيلي المطلق للدولة المستقلة؟
- ولماذا تجمع الخريطة السياسية الإسرائيلية على عدم السماح بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة؟
-ثم لماذا تصطف الإدارة الأميركية ومن ورائها الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن وراء الرفض الإسرائيلي المدجج بالتهديد والوعيد والتدمير ضد الدولة؟
في صدد استحقاق الدولة الفلسطينية -تصوروا- رئيس الدورة الـ63 للجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة المنظمة العالمية ميغيل ديسكوتو بروكمان طالب في العام 2008 وبعد واحد وستين عاما على التقسيم، بالعمل على تطبيق قرار تقسيم فلسطين (181) الصادر عن الأمم المتحدة في العام 1947، إلى دولتين، والعمل بدون تأخير على "تنفيذ الالتزام القديم للأمم المتحدة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة"، وقال في كلمته التي ألقاها بعد انتخابه لمنصب رئيس الجمعية العامة، "إن الفشل الأكبر للأمم المتحدة هو عدم إقامة دولة فلسطينية".
"
كبرى الكبائر العربية أن الدول والسياسات العربية الرسمية تأقلمت مع الأمر الواقع البريطاني أولا، ثم الأميركي الصهيوني ثانيا، لتنتقل في السنوات الأخيرة ثالثا من موقع اللاءات إلى موقع النعمات في التعاطي مع المشروع الصهيوني ونتاجه على الأرض "إسرائيل"

واليوم حينما تعلن السلطة الفلسطينية –وهي الشريك في عملية المفاوضات التي من المفترض أن تقود إلى مصالحة تاريخية مزعزمة- عن اعتزامها التوجه إلى مجلس الأمن لاستحصال اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية، تقوم الدنيا الإسرائيلية والأميركية والأوروبية ولا تقعد اعتراضا على هذه النية الفلسطينية.
فيكشفون عن النوايا والأنياب الحقيقية لديهم تجاه استحقاق إقامة الدولة الفلسطينية.
يزعمون من جهة أولى أن مثل هذه الدولة لن يحصل عليها الفلسطينيون إلا عبر المفاوضات والتسوية، بينما تراوح المفاوضات مكانها منذ نحو تسعة عشر عاما، ويزعمون من جهة ثانية أن الشعب الفلسطيني ليس مؤهلا لإقامة الدولة، وكأنهم قيمون على مقدرات هذا الشعب، ويزعمون من جهة ثالثة أن الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس لا يسمح بإقامة الدولة, وهكذا.
لا شك أن كبرى الكبائر العربية هنا أن الدول والسياسات العربية الرسمية تأقلمت مع الأمر الواقع البريطاني أولا، ثم الأميركي الصهيوني ثانيا، لتنتقل في السنوات الأخيرة ثالثا من موقع اللاءات إلى موقع النعمات في التعاطي مع المشروع الصهيوني ونتاجه على الأرض "إسرائيل".
لم يكن "الوعد البلفوري" ليرى النور. ولم تكن فلسطين لتقسم وتضيع وتغتصب وتهوّد، لو تصدى العرب للوعد ولمشروع التقسيم البريطاني الصهيوني كما يجب.
"انتهاء المقال ... ولكن لم ينتهي الملف يتبعـ لعل ما يعرض يذكر قومنا ان احد مقدساتهم لا تزال تحت الاحتلال !! "








اللهم إني أسألك النصر أو الشهادة






[center]

[center]إعلان
var lrec_target="_blank";var lrec_URL=new Array();
lrec_URL[1]="http://uk.ard.yahoo.com/SIG=16853im50/M=757504.14438012.14286267.13337933/D=xasbwgnpol/S=2142651715:LREC/Y=AE/E=maktoob:/EXP=1290966395/L=C.wCNlf4eDBNlY3QStnv_gT9vKGO7kzyeVsABGP3/B=wiRgHFf4eEE-/J=1290959195295503/K=gqjGjEJJoFNcnTwBowLGOA/A=6256869/R=0/id=flash/SIG=11casrtcs/*http://helwa.maktoob.com?cmp=Fillers-Brand";
var lrec_fv="clickTAG="+escape(lrec_URL[1]);
var lrec_swf="http://ads.yimg.com/ev/eu/any/women/300x2501.swf";
var lrec_altURL="http://uk.ard.yahoo.com/SIG=16853im50/M=757504.14438012.14286267.13337933/D=xasbwgnpol/S=2142651715:LREC/Y=AE/E=maktoob:/EXP=1290966395/L=C.wCNlf4eDBNlY3QStnv_gT9vKGO7kzyeVsABGP3/B=wiRgHFf4eEE-/J=1290959195295503/K=gqjGjEJJoFNcnTwBowLGOA/A=6256869/R=1/id=altimg/SIG=11casrtcs/*http://helwa.maktoob.com?cmp=Fillers-Brand";
var lrec_altimg="http://ads.yimg.com/ev/eu/any/women/300x2501.jpg";
var lrec_w=300;var lrec_h=250;





on error resume next
plugin=(IsObject(CreateObject("ShockwaveFlash.ShockwaveFlash.9")))




05-13-2010, 09:21 PM #2 (permalink)
الســـهـم
(( بين القوس والهدف ))

<TABLE class=alt1 border=1 align=center>

<TR>
<td vAlign=center align=middle></TD></TR></TABLE>
الملف الشخصي:
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=1 width="100%">

<TR>
<td class=smallfont></TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR></TABLE>





ذكرى النكبة.. قصص انكسار وانتصار

ذكرى التهجير من الوطن ماثلة في أذهان الفلسطينيين (الجزيرة-أرشيف)


عوض الرجوب-الخليل

يصعب على الفلسطينيين ممن عايشوا النكبة قبل 62 عاما نسيان لحظات الترحيل القسري التي عايشوها خلال تلك الأيام الخوالي من عام 1948، رغم تقادم الأيام.

ومع أن أولئك المهجرين كانوا يتوقعون عودة قريبة إلى ديارهم بناء على تعهدات عربية، فإن مأساتهم ما زالت مستمرة.

وتختلف مشاهدات ضحايا النكبة باختلاف رواة أحداثها، فكثيرون شاهدوا جثث الضحايا في المدن والقرى وعلى الحدود خلال عمليات التسلل إلى القرى المدمرة لإحضار ما تبقى من متاع.

ورغم الوجه الحزين للنكبة فإن الكثيرين تحدثوا للجزيرة نت عن قصص بطولية وسجل من الانتصارات، وكلهم واثقون بأن العودة ستكون أمرا واقعا ولو بعد حين، وهم يعلمون ذلك لأبنائهم وأحفادهم.


عبد المجيد أبو سرور: هدموا القرية بالكامل بما في ذلك المسجد الرئيسي (الجزيرة نت)
كمائن اليهود
يقول الحاج عبد المجيد أبو سرور من بلدة بيت نتيف من ضواحي القدس، إنه لا يستطيع أن ينسى مشهد جثث الشهداء ممن حاولوا التسلل إلى بيوتهم بعد التهجير وكيف قتلتهم كمائن اليهود.

ويضيف أبو سرور الذي يسكن مخيم عايدة ببيت لحم حاليا "شاهدت ست جثث على الأقل ملقاة على الأرض، وكنت أشم رائحتها.. لقد هدموا القرية بالكامل بما في ذلك المسجد الرئيسي والزوايا والبيوت".

بدورها تقول الحاجة وضحة عبد الهادي الطيطي –التي لم يتجاوز عمرها أيام النكبة 10 سنوات- إن أقسى اللحظات التي عاشتها كانت عندما فرت بشقيقها الرضيع وأختها الصغرى من قرية عراق المنشية ليلا إلى الأطراف، بينما كان الوالد يبحث عنهم طوال الليل في ظل هجمات كبيرة من قطعان اليهود في مستعمرة غاد القريبة.

وتتحدث وضحة عن هجمات بعد ذلك أجبرتهم على الهجرة نهائيا، حيث "سلكت عائلتنا طريقا إلى بلدة ترقوميا غرب الخليل، حتى استقر بنا المقام في مخيم الفوار الذي ما زلنا نسكنه".

أما الحاج شاور السراحنة فأبرز ما يتذكره طيب الحياة فيالفالوجة، لكنه يقول إن هذه الراحة انقلبت إلى مأساة بمهاجمتهم من قبل يهود قدموا إليهم من مدينة حيفا، ومع ذلك يبدو متيقنا أن يوم العودة قريب.


محمود أبو هشهش: شاركت بمعركة قتل فيها 108 جنود إسرائيليين (الجزيرة نت)
انتصارات
وإلى الجانب المأساوي للنكبة تحدث بعض الضحايا عن انتصارات، إذ يقول الحاج محمود أبو هشهش (فوق 80 عاما) إن قريته (عراق المنشية) عاشت الحصار لستة أشهر.

ويضيف "قاتلنا إلى جانب الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وكان حينها قائدا في الجيِش، وشاهدت الدبابات المصرية وكان عددها يزيد على الستين، وهي في وسط القرية دون وقود".

ويتابع أنه شارك في معركة قتل فيها 108 جنود إسرائيليين، مشيرا إلى أن العصابات اليهودية اقتحمت القرية وأوقفت الرجال والنساء والشيوخ على الجدران، فبادر مع مقاتلين آخرين وجنود في الجيش المصري إلى مباغتتهم، وكانت حصيلة المعارك جميعها أكثر من 400 مهاجم يهودي، وأسر خمسة آخرين.

ويقول أبو هشهش إن عبد الناصر عرض عليه بعد سقوط البلدة وتسليمها -بوساطات دولية وعربية- أن يذهب معه إلى غزة، على أن يصبح ضابطا بثلاث نجمات خلال عام، لكنه رفض وفضل اللحاق بأهله في الخليل.

وأوضح أن اليهود بدؤوا بعد ذلك الانتقام من القرية وقتلوا رعاة الأغنام وأسروا المواطنين ومن ضمنهم ثمانية من أبنائه مكثوا في سجون الاحتلال فترات طويلة.

ومن المشاهد التي يرويها أبو هشهش استشهاد زوجة عبد الرحمن الطيطة، حيث كانت تحمل طعاما لزوجها، فأطلق اليهود النار على رأسها من الجهة اليمنى وخرجت الرصاصة من الجهة اليسرى.




من مواضيع الســـهـم :
<TABLE id=table2>

<TR>
<td> صور " كيف تكون الارادة اكبر من الاعاقة " وفي ابسط المهن واصعبها في نفس الوقت
اسلحة وميادين وكل انسان يختار سلاحة وميدانه !!!!!!!
اكثر من " 100 صورة" كوكتيل عجائب غرائب طريفه ....الخ احد حلقات مسلسل صيد الماوس
رسالة الحراك في مصر وفلسطين
" في حادث غريب " الإبل.. آخر ضحايا عنف الصومال
</TD></TR></TABLE>

التوقيع:







اللهم إني أسألك النصر أو الشهادة









05-13-2010, 10:12 PM #3 (permalink)
الســـهـم
(( بين القوس والهدف ))

<TABLE class=alt1 border=1 align=center>

<TR>
<td vAlign=center align=middle></TD></TR></TABLE>
الملف الشخصي:
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=1 width="100%">

<TR>
<td class=smallfont></TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR></TABLE>





صور المعرض الذي أقامته اللجنة التحضيرية لإحياء ذكرى نكبة قرية أسدود يوم الإثنين 10/5/2010








من مواضيع الســـهـم :
<TABLE id=table2>

<TR>
<td> ما هي العلاقة بين المقاومة ومحكمة الحريري؟
دعوة الى نقاش هادف وشفاف ... باكل صدق " للادارة والمشرفين لفهم رساله المنتدى "
تقرير غولدستون حول حرب غزة ... ابرز ما جاء فيه ...وردود الفعل حوله "بعد تأجيل اقراره"
متابعة وثائق ويكيليكس wikileaks الجديدة " اكثر من مليون وثيقة "
النمل أكثر عقلانية من البشر !!!!
</TD></TR></TABLE>

التوقيع:







اللهم إني أسألك النصر أو الشهادة









05-13-2010, 10:43 PM #4 (permalink)
الســـهـم
(( بين القوس والهدف ))

<TABLE class=alt1 border=1 align=center>

<TR>
<td vAlign=center align=middle></TD></TR></TABLE>
الملف الشخصي:
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=1 width="100%">

<TR>
<td class=smallfont></TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR>
<TR>
<td class=smallfont> </TD></TR></TABLE>





عشية الذكرى الـ62 للنكبة
300 ألف من فلسطينيي 48 مهجرّون في بلادهم
[ 13/05/2010 - 04:31 م ]

الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام

يعتقد الكثيرون أن اللاجئين الفلسطينيين هم فقط الذين تم ترحيلهم قصرا إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ودول الجوار العربي، ولكن هناك نوعا آخر من التهجير تم في تلك الفترة، يتمثل في المواطنين الفلسطينيين من سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ممن هجروا عن قراهم وسكنوا مناطق أخرى ولكنهم بقوا داخل أراضي الـ48.

ويتمثل الفرق بين هؤلاء اللاجئين وبين اللاجئين في الخارج في أنهم يتمكنون من رؤية أطلال بلداتهم المهجرة دون أن يتمكنوا من التصرف بها، بعد أن تولت "الوكالة اليهودية" الإشراف عليها، في حين لا يتمكن نظراؤهم من اللاجئين الفلسطينيين في العالم من الوقوف على تلك الأطلال.

وفي الذكرى الثانية والستون للنكبة تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 25% من الفلسطينيين في الداخل هم لاجئون فوق أرضهم، وأحيانا يسكنون مدنا وبلدات عربية لا تبعد سوى عدة كيلومترات عن قراهم الحقيقية. ويشكلون ما مجموعه 300 ألف مواطن.

وتؤكد المؤسسات الحقوقية في الداخل أن سلطات الاحتلال ما زالت تتهرب وتتجاهل المطالب العادلة والحق بعودة المهجرين إلى أراضيهم وقراهم، وتعمل على سن قوانين عنصرية بهدف منع النشاطات الجماهيرية وزيادة الوعي والحق بالمطالبة بالرجوع إلى الأراضي، فنراها في العام السابق سنت قانون النكبة العنصرية بهدف منع إحياء ذكرى النكبة وتهجير المهجرين من بيوتهم وقراهم، واليوم ما زالت تحاول خلق وسن قوانين لقمع المطالب العادلة بالعودة إلى القرى المهجرة.

وتنشط في أراضي الـ48 مؤسسات مختلفة تعمل من أجل عودة هؤلاء الفلسطينيين إلى قراهم التي يطلقون عليها "القرى المهجرة"؛ وينظمون في كل عام فعاليات مختلفة لكي يبقوا هذا الجانب من اللجوء حيا في الأذهان.

وترى هذه المؤسسات أن الكيان الصهيوني يربط قضية المهجرين في وطنهم بالقضية العامة وهي المهجرين في الدول المجاورة؛ بالرغم من وجود أوضاع مختلفة ؛ فالمواطنون المهجرين في داخل الـ48 يحملون "الهوية الإسرائيلية" وهم في نظر "القانون الصهيوني مواطنون"، ويجب منحهم حقوقهم وحق العودة للقرى هو حق أساسي. ولكن هذا نوع من العنصرية والتفريق العنصري الذي تمارسه دولة الكيان.

ويبلغ عدد القرى المهجرة في فلسطين المحتلة عام 1948 نحو 532 قرية ومدينة، كما أن الفلسطينيين في الداخل لا يعيشون سوى على 3% فقط من أرضهم.

ويواجه الفلسطينيون في الداخل مخططات مختلفة لمصادرة أرضهم وتهويدها سيما مشروع تهويد الجليل والنقب، وما تسميه المحافل الرسمية الصهيونية تضليلاً "خطط التطوير".

كما أن قضية البلدات العربية غير المعترف بها تشكل حالة أخرى من حالات الصراع على الأرض في فلسطيني الـ48 فهذا الأمر يعني عملياً إخلاءها وهدمها. كما فعلت الحكومة الصهيونية قبل سنوات عندما أقرت خطة للاستيلاء على 45 قرية فلسطينية في النقب وقامت بهدم المنازل في قرية طويل أبو جرول، وصادرت ممتلكات الفلسطينيين ومواشيهم والخيام التي تؤويهم لتتركهم دون مأوى تحت حرارة الشمس الحارقة بعدما أتلفت صهاريج المياه، فيما يعد واحداً من أنواع التطهير العرقي.

وفي كل يوم هناك مداهمات وهم وتنكيل ضد بدو النقب الذين يعيدون بناء منازلهم مرات ومرات فخربة طويل أو جرول جرى هدمها 38 مرة.

عرب النقب أو بدو جنوب فلسطين كانوا قبل عام 1948 مائة ألف نسمة، لكن لم يبق منهم مع سياسات الطرد والتهجير هذه سوى 11 ألف نسمة اليوم.
وكان الكيان الصهيوني قد قام بحصر من تبقى منهم في منطقة جغرافية أسمتها منطقة "السياغ"، وصادرت أراضيهم وهدمت بيوتهم وأخضعتهم للترحيل بحجة أن قراهم غير معترف بها، مع أنهم كانوا موجودين فيها قبل قيام الكيان الصهيوني وكانوا يمتلكون ما مساحته 60% من مساحة البلاد

[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saja.d

avatar

عدد المساهمات : 333
نقاط : 1695
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الإثنين نوفمبر 29, 2010 6:51 pm

يسلموووووووووووووووو كتييييير يا علا


يعطيكي العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لمى نصر

avatar

عدد المساهمات : 40
نقاط : 140
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الإثنين نوفمبر 29, 2010 7:25 pm

شكرا الموضوع رائعع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أماني أبو شرخ

avatar

عدد المساهمات : 114
نقاط : 735
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الخميس ديسمبر 02, 2010 7:19 pm

معلومات كتيييييييييييييير مفيدة شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saja.d

avatar

عدد المساهمات : 333
نقاط : 1695
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الأحد ديسمبر 12, 2010 1:24 pm

يسلمووووووووووووووووووووووو كتيييرVery Happy Smile lol!


عدل سابقا من قبل saja.d في الخميس ديسمبر 16, 2010 1:19 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد

avatar

عدد المساهمات : 5
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الأحد ديسمبر 12, 2010 5:59 pm

ايش هالهبل
هي ايدي اذا حدا قرى الموضوع
نقصنا هبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مها النيرب

avatar

عدد المساهمات : 271
نقاط : 1225
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   الأحد ديسمبر 19, 2010 9:42 pm



يسلمواااااااااااااااا


كتير



يا عسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saja.d

avatar

عدد المساهمات : 333
نقاط : 1695
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   السبت ديسمبر 25, 2010 5:20 pm

yslmooooo
thanx
*_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saja.d

avatar

عدد المساهمات : 333
نقاط : 1695
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة   السبت ديسمبر 25, 2010 5:21 pm

yslmooooo
thanx
*_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خريطة فلسطين بعد 62 عام على النكبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي لجنة المواد الاجتماعية / مدرسة الرمال الاعدادية للبنات :: المواضيع والصور المنهجية واللامنهجية :: المواضيع والصور المنهجية-
انتقل الى: